بيانات الحزب

بيان صحفي


في مثل هذا اليوم قبل 66 سنة وبالتحديد في 7 نيسان سنة 1947، أعلن عن ميلاد حزب البعث العربي الاشتراكي وكان هذا الميلاد على وقع إنشاء الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي .
لقد كان البعث العربي الاشتراكي أول حركة عربية حملت هموم الإنسان العربي وتحسست جوهر قضاياه وحملت لواء النضال من أجل تحرير فلسطين وتصدت من خلال الثلاثي الرائع الذي شكل أهدافها النضالية في الوحدة والحرية والاشتراكية، لمخلفات سايكس بيكو. وعبر 66 سنة من المواجهة المتعددة الأشكال والأبعاد مع أعداء أمتنا في الداخل والخارج، لا يزال حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي يقدم التضحيات تلو التضحيات من أجل بناء مجتمع الوحدة والتحرر والمساواة .
وعلى الرغم من ضراوة المعكرة والقدرات الهائلة التي يتمتع بها أعداء مشروعنا القومي النهضوي التحرري، إلا أن القيادة التاريخية لبعثنا العربي الاشتراكي وعلى رأسها القائد المفدى الدكتور بشار حافظ الأسد، لم تنحن لدعاة التفتيت والظلم والطغيان الصهيو أمريكي الاستعماري المعادي لتطلعات أمتنا نحو التحرر والوحدة والانعتاق.
واليوم نخلد هذه الذكرى وفي قلوبنا جرح غائر منذ أزيد من سنتين جراء العدوان الظالم الإقليمي والدولي الذي ينفذ ضد حاضنة مشروعنا القومي التحرري، سوريا العروبة والمقاومة .. سوريا التصدي والتحدي والإيمان بثوابت أمتنا .. سوريا كل المعاني الإنسانية السامية التي يسعى إنساننا العربي المقهور إلى إرسائها في دولتنا الواحدة الموحدة الموعودة ؛
ـ فمن أقصى مغربنا العربي بلاد شنقيط، نوجه تحية إجلال وإكبار لجيشنا العقائدي العربي السوري ولقيادتنا التاريخية المؤمنة بثوابت أمتنا وبحقها في العيش الكريم بعيدا عن سياسة الإملاءات والذل والخضوع والتبعية والانصياع لقوى الهيمنة والاستكبار المعادية لتطلعات أمتنا نحو مجتمع الوحدة والحرية و المساواة
ـ نسجل انحناءنا أمام التضحيات الغزيرة التي ظل مجتمعنا العربي السوري يقدمها منذ إنشاء الكيان الصهيوني على "أرض فلسطين السليبة مرورا بكل محطات جرحنا العربي النازف منذ اتفاقية سايكس بيكو وحتى اليوم .
و المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار أكرم من في الدنيا و أنبل بني البشر
اللجنة التنفيذية
نواكشوط بتاريخ 07/ 04/ 2013

**

 

 

بيان صحفي مشترك حول جريمة خان العسل

في حلقة جديدة من مسلسل الجرائم الإرهابية التي تمولها وترعاها الإمبريالية الامريكية وربيبتها الصهيونية العالمية ووكلائهم الإقليميون وعلى رأسهم أسرتي آل سعود وآل ثاني الملطخة أياديهم الآثمة با لاستماتة  في خدمة المشروع الصهيو آمريكي المعادي لأمتنا العربية وحقها في تحرر و الأنعتاق  .
أقدمت هذه العصابات الإرهابية اليوم على جريمة بشعة تجسدت في الإقدام على إبادة جماعية في حق العشرات من المواطنين السوريين الأبرياء من عسكريين ومدنيين في قرية خان العسل في الريف الحلبي جريمتهم الوحيدة أنهم لم يوالوا هذه العصابات في الاعتداء على وطنهم سوريا  ,وتأتي هذه الجريمة الجديدة بعد جريمة هذه العصابات الإرهابية باستخدامها للأسلحة الكيماوية في نفس القرية قبل عدة أشهر وذلك في إطار مسلسل جرائمها بحق الشقيقة سوريا أرضا وجيشا وشعبا .
وعليه فإننا في الأحزاب الموريتانية الموقعة أسفله
- ندين ونشجب ونستنكر هذه الجرائم أللإنسانية البشعة ونطالب بسوق أصحابها ومموليهم ومسلحيهم والمتمالئين معهم أمام المحاكم المحلية والإقليمية والدولية لينالوا ما اقترفته أياديهم الآثمة من جرائم بحق البشرية في الشقيقة سوريا
- تضامننا المطلق مع أسر الشهداء راجين من الله العلي القدير أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يتغمد الشهداء بفسيح جناته إنه سميع مجيب .
- تضامننا المطلق ومواساتنا القلبية الكاملة مع الشعب السوري الشقيق وقيادته المجاهدة وجيشه البطل في هذه المحنة الأليمة التي تمر بها الشقيقة سوريا راجين من الله أن تكون مأساة خان العسل آخر مأساة هذا البلد العربي المقاوم الذي لم يبخل على أمته في مواجهة مؤامرات أعدائها والمتربصين بها منذ مأساة فلسطين مرورا بلبنان والعراق ومواجهة كل المشاريع التصفوية من كان ديفيد وأسلو إلى مشروع الفوضى الخلاقة المسماة زورا با لربيع العربي .
إدانتنا واستنكارنا وشجبنا لما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية السائرة في فلكها ونظامي آل سعود وآل ثاني ونظام آردوكان من مشاركة معلنة في تسليح وتمويل هذه العصابات الإرهابية الخارجة على كل الأعراف والقوانين الدولية ونعتبر أن هذه النظم هي المسؤول الأول عن كل الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها الشعب السوري والدولة السورية الشقيقة.
عاشت سوريا مقاومة حرة أبية
والمجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
الموقعون
- الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي
- الجبهة الشعبة
- حركة الديمقراطية المباشرة
- التجمع من أجل الوحدة
- حزب الإصلاح
- الحزب الاشتراكي الديمقراطي
- الحزب الموريتاني للتجديد
في حلقة جديدة من مسلسل الجرائم الإرهابية التي تمولها وترعاها الإمبريالية الامريكية وربيبتها الصهيونية العالمية ووكلائهم الإقليميون وعلى رأسهم أسرتي آل سعود وآل ثاني الملطخة أياديهم الآثمة با لاستماتة  في خدمة المشروع الصهيو آمريكي المعادي لأمتنا العربية وحقها في تحرر و الأنعتاق  .
أقدمت هذه العصابات الإرهابية اليوم على جريمة بشعة تجسدت في الإقدام على إبادة جماعية في حق العشرات من المواطنين السوريين الأبرياء من عسكريين ومدنيين في قرية خان العسل في الريف الحلبي جريمتهم الوحيدة أنهم لم يوالوا هذه العصابات في الاعتداء على وطنهم سوريا  ,وتأتي هذه الجريمة الجديدة بعد جريمة هذه العصابات الإرهابية باستخدامها للأسلحة الكيماوية في نفس القرية قبل عدة أشهر وذلك في إطار مسلسل جرائمها بحق الشقيقة سوريا أرضا وجيشا وشعبا .
وعليه فإننا في الأحزاب الموريتانية الموقعة أسفله
- ندين ونشجب ونستنكر هذه الجرائم أللإنسانية البشعة ونطالب بسوق أصحابها ومموليهم ومسلحيهم والمتمالئين معهم أمام المحاكم المحلية والإقليمية والدولية لينالوا ما اقترفته أياديهم الآثمة من جرائم بحق البشرية في الشقيقة سوريا
- تضامننا المطلق مع أسر الشهداء راجين من الله العلي القدير أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يتغمد الشهداء بفسيح جناته إنه سميع مجيب .
- تضامننا المطلق ومواساتنا القلبية الكاملة مع الشعب السوري الشقيق وقيادته المجاهدة وجيشه البطل في هذه المحنة الأليمة التي تمر بها الشقيقة سوريا راجين من الله أن تكون مأساة خان العسل آخر مأساة هذا البلد العربي المقاوم الذي لم يبخل على أمته في مواجهة مؤامرات أعدائها والمتربصين بها منذ مأساة فلسطين مرورا بلبنان والعراق ومواجهة كل المشاريع التصفوية من كان ديفيد وأسلو إلى مشروع الفوضى الخلاقة المسماة زورا با لربيع العربي .
إدانتنا واستنكارنا وشجبنا لما تقوم به الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوربية السائرة في فلكها ونظامي آل سعود وآل ثاني ونظام آردوكان من مشاركة معلنة في تسليح وتمويل هذه العصابات الإرهابية الخارجة على كل الأعراف والقوانين الدولية ونعتبر أن هذه النظم هي المسؤول الأول عن كل الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها الشعب السوري والدولة السورية الشقيقة.
عاشت سوريا مقاومة حرة أبية
والمجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
الموقعون
- الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي
- الجبهة الشعبة
- حركة الديمقراطية المباشرة
- التجمع من أجل الوحدة
- حزب الإصلاح
- الحزب الاشتراكي الديمقراطي
- الحزب الموريتاني للتجديد

بيان

أيها المواطنون أيتها المواطنات ـ يا أبناء شعبنا العربي الأبي،

لقد بدأت الثورة المضادة تطل برأسها علينا من خلال خلط فاضح للأوراق و تدخل سافر   ومباشر في توجيه مسار الأحداث في منطقتنا العربية،

لقد بدا جليا أن الغرب و من ورائه الصهيونية العالمية لم يكن مستعدا لتقبل خسارة من حجم النظامين المصري و التونسي دون أن يتحرك لوقف النزيف داخل سياجه الذي بدأ يتهاوى داخل منطقتنا العربية.

أيها المواطنون أيتها المواطنات،

إن ما نشاهده اليوم من تدخل غربي سافر ضد القطر العربي الليبي الشقيق لأوضح دليل على أن الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بدأ يدخل و بشكل مكشوف على خط توجيه مسار هذه الأحداث التي هي بالأساس نتاج سياسته الظالمة و نهبه المستمر لخيرات بلداننا التي مارسها بالتعاون مع هذه الأنظمة العميلة طيلة عقود من الزمن .

أيها المواطنون، أيتها المواطنات ـ يا أبناء أمتنا العربية المجيدة،

إنه لمن المثير للاشمئزاز أن نرى أنظمة عميلة حد الارتهان للقواعد الأمريكية التي تم من خلالها تدمير العراق الشقيق و احتلال أرضه و نهب خيراته تتصدر اليوم واجهة العدوان العسكري على الشقيقة ليبيا و تعلن تحملها للتكاليف المادية لهذا العدوان و تجند إعلامها   وأئمتها في حملة ظاهرها دموع التماسيح على شعب ليبيا و حريته و حقيقتها المؤلمة تمكين الغرب و سيدته أمريكا و من ورائه الصهيونية العالمية من التحكم في القطر العربي الليبي الذي يشكل همزة وصل بين الثورتين المصرية و التونسية و من ثم التآمر على هاتين الثورتين و التحكم في مجرى التحولات في منطقة المغرب العربي و شمال إفريقيا .

أليس من المريب جدا أن تكون أنظمة وراثية بدون مؤسسات سياسية لا توجد لها برلمانات و لا بلديات منتخبة و لا نقابات و لا أحزاب سياسية تتصدر الواجهة الدعائية للثورة الديمقراطية منتدبة نفسها بدون خجل للدفاع عن الحريات العامة و حقوق الإنسان!؟

أيها المواطنون أيتها المواطنات ـ يا أبناء شعبنا العربي الأبي،

إنه و بعد دراستنا لما آلت إليه الأحداث في القطر العربي الليبي و انطلاقا من رؤيتنا القومية التحررية و من حق أمتنا في إدارة شؤونها الداخلية بعيدا عن الوصاية و الهيمنة، نعلن ما يلي :

ـ رفضنا المطلق للتدخل  في الشؤون الداخلية للقطر العربي الليبي الشقيق

ـ إدانتنا للعدوان العسكري الأطلسي الإمبريالي على الأراضي العربية الليبية

ـ إدانتنا لتواطؤ بعض أنظمة الذل و الهوان و توفيرها الغطاء لاحتلال القطر العربي الليبي و تفتيت وحدته

ـ وقوفنا مع الشعب العربي الليبي في مواجهة هذا العدوان الامبريالي الصهيوني الذي يسعى إلى إجهاض الثورات العربية و حرف مسارها.

المجد و الخلود للمقاومة و لشهداء أمتنا الأبرار

اللجنة التنفيذية 

بيان حول تعرض رئيس الجمهورية لحادث اطلاق نار

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي
وحدة ـ ديمقراطية ـ اشتراكية

ببالغ الحزن و الأسى تعرض رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لحادث إطلاق نار بالخطأ أصيب على إثره بجروح و إننا بهذه المناسبة لنتقدم إلى كافة أبناء الشعب الموريتاني و إلى الحكومة الموريـتانية و أفراد أسرة الرئيس الكريمة بكامل مواساتنا، راجين من الله العلي القدير الشفاء العاجل للسيد الرئيس و عودته سريعا لممارسة مهامه الجمهورية.

اللجنة التنفيذية

 

 

 

الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي يتهم أنظمة عربية باستهداف النسيج العربي السوري

هاجم الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي بشدة بعض الأنظمة العربية متهما إياها بإستهداف النسيج العربي السوري من خلال دعمهم و تبنيهم لتمويل و تسليح بعض العصابات الإرهابية التي استباحت في وضح النهار و على مرأى و مسمع العالم أجمع الدم السوري البريء حسب تعبير البيان الصادر عن الحزب و الذي تلقت "وكالة أنباء أطلس " نسخة منه ،كما طالب الحزب كل الغيورين على القانون الدولي و كل دعاة الحرية و حقوق الإنسان و كل المدافعين عن المنظومة القيمية للبشرية و عن حق الإنسان في العيش الكريم بسلام من أجل محاكمة تلك الأنظمة ، و هذا نص البيان :

" تابعنا صباح اليوم الباكر أنباء الجريمة المروعة التي أقدمت عليها عصابات الإرهاب السعودي القطري التركي في دمشق العروبة و التصدي و المقاومة ، هذه الجريمة التي استهدفت النسيج العربي السوري من عمال و أطفال و شيوخ و نساء.

إن هؤلاء البغاة الإرهابيون الملطخة أياديهم بدماء أشقائنا الأبرياء الآمنين في سورية الحبية التي ظلت على مدى التاريخ العربي المعاصر ملجأ للثوار و موطنا للأحرار حينما توغل آآل سعود و آل ثاني و كل (آلات) التبعية و الانحطاط السياسي و الفكري و الخلقي في منطقة الخليج في قاع التآمر و التواطؤ و العبودية العمياء لأمريكا و مشروعها الصهيوني ، الإرهابي المجرم بحق شعبنا و أمتينا العربية و الإسلامية و بحق البشرية جمعاء.

و عليه فإننا في الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي نعلن:

ـ مواساتنا القلبية الكاملة لذوي الشهداء و المصابين ، راجين من المولى عز و جل أن يشفي الجرحى و يتغمد الشهداء بفسيح جناته و أن يقطع دابر عصابات الإرهاب الأعمى و أسيادهم المجرمين ، إنه سميع مجيب.

ـ إدانتنا و شجبنا للصمت الدولي إزاء هذه الأعمال الإجرامية المنافية لكل الشرائع السماوية و الأرضية التي بنت عليها البشرية منظومتها الأخلاقية في التعامل بين الأمم و الشعوب.

ـ مطالبتنا لجميع القوى الحية في بلادنا و كل الأحرار في العالم و جميع الهيئات و المنظمات المحبة للسلام أن ترفع صوتها عاليا للمطالبة بالتنديد بأسرتي آل سعود و آل ثاني . هاتين الأسرتين اللتين أعلنتا على الملأ و بكل وقاحة تبنيهم لتمويل و تسليح هذه العصابات الإرهابية التي استباحت في وضح النهار و على مرأى و مسمع العالم أجمع الدم السوري البريء.

ـ مطالبتنا لكل الغيورين على القانون الدولي و كل دعاة الحرية و حقوق الإنسان و كل المدافعين عن المنظومة القيمية للبشرية و عن حق الإنسان في العيش الكريم بسلام ، أن يشكلوا محاكم إقليمية و دولية لمحاكمة حاضنتي الإرهاب العالمي في السعودية و قطر . ـ تجديدنا للدعوة لشعوب نجد و الحجاز و قطر بالثورة و حمل السلاح ضد هاتين الأسرتين المتمترستين خلف قواعد الاحتلال العسكري الأمريكي التين استباحتا كل شيء في أرضنا .. استباحت النفط و الغاز .. استباحت القيم .. استباحت الإنسان و كرامته و بكلمة واحدة استباحت الأرض و العرض .. استباحت المقدسات و الدين و ما يدعو إليه من قيم الوحدة و المحبة و التسامح.

و المجد و الخلود لشهدائنا الأبرار أكرم من في الدنيا و أتبل بني البشر و الموت و الهزيمة و الخزي و العار للإرهابيين المجرمين الخونة و من يقف خلفهم من أنظمة الذل و الهوان في أمتينا العربية و الإسلامية

اللجنة التنفيذية

نواكشوط بتاريخ 10/05/2012"

Has no content to show!