جبهة الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومة بيان

                                  بيان

جبهة الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومةتابعنا اليوم ما أقدم عليه مجلس الأمن الدولي بفرضه عقوبات ظالمة على الشقيقة اليمن و انتصاره

لقد بدا واضحا و جليا من خلال هذا القرار الجائر أن الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي لا تزال

مختطفة من قبل راعية الإرهاب العالمي الولايات المتحدة الأمريكية و من يدور في فلكها من قوى البغي

 

إنه لمن ما يبعث على الاشمئزاز أن نرى هذا المنتدى الذي يسمي نفسه مجلسا للأمن الدولي، يسارع إلى

الاصطفاف و بشكل واضح و فاضح إلى جانب من ينتهك و في وضح النهار ، الميثاق المنشئ لهذه

الهيئة أصلا ، الذي ينص و بشكل صريح على احترام سيادة الدول الأعضاء و عدم التدخل في شؤونها

الداخلية؛ حدث ذلك في السابق عندما ساندت الولايات المتحدة الأمريكية و أتباعها التدخل السافر في

الشؤون الداخلية للجمهورية العربية السورية الشقيقة و مولت و سلحت عصابات الإرهاب الذي استقدمته

من شتى أنحاء العالم ليعيث قتلا و تفجيرا و تدميرا في هذا البلد العربي المقاوم . و اليوم تقف هذه القوى

الباغية إلى جانب إرهاب آل سعود ضد الشعب اليمني الشقيق العضو في جميع هيئات الأمم المتحدة .

ـ إدانتنا و شجبنا الشديدين لهذا القرار العدواني الظالم ، المتنكر لأبسط قواعد العدل و الإنصاف و

المنحاز بشكل سافر إلى جانب المعتدي ضد المعتدى عليه و الذي يثبت أن هذه الهيئة تحكمها و للأسف

ـ وقوفنا اللا مشروط إلى جانب أشقائنا اليمنيين ضد هذا العدوان الإرهابي السعودي المدعوم من قبل

ـ دعوتنا لجميع أحرار العالم إلى التعبئة للوقوف إلى جانب الشعب اليمني المظلوم لإرغام هذه النظم

ـ دعوتنا للقوى الحية في موريتانيا و للشعب الموريتاني عموما أن لا يبقى متفرجا على أشقائه اليمنيين و

للمعتدي ضد الضحية .

و العدوان.

و عليه فإننا في الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومة نعلن :

شريعة الغاب و يتحكم في سلوك القائمين عليها منطق الظلم و القهر و الاستبداد.

الولايات المتحدة الأمريكية و إسرائيل و من يدور في فلكهم من مرتزقة العالم و منحرفيه .

المنفلتة من كل عقال و التي يتحكم في سلوكها منطق الغطرسة و التجبر و العدوان .

هم تفترسهم صواريخ و قذائف آل سعود الإرهابية.

فإلى متى يبقى الصمت و شيوخ و أطفال و نساء الشقيقة اليمن يذبحون بهده الطريقة الهمجية ؟

ـ تضامننا و وقوفنا إلى جانب السيد عبد الملك الحوثي قائد حركة أنصار الله المقاومة و السيد أحمد عبد

الله صالح في مواجهة تبعات هذا القرار الجائر .

عاش محور المقاومة من بيروت إلى دمشق و صنعاء و بغداد و طهران

و الله أكبر و الموت لإسرائيل

الموقعون :

ـ الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي

ـ الحزب الديمقراطي الاشتراكي

ـ حزب التجمع الشعبي

ـ حزب الجبهة الشعبية

نواكشوط بتاريخ : 15/ 04/ 2015

Written by الحزب الوحدوي

Has no content to show!