بيان جبهة الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومة

                                                 بيـــــــــــــــــــــان

أيها المواطنون 

أيتها المواطنات ،

نتابع بحزن و أسى شديدين ما يتعرض له أشقاؤنا اليمنيين من عدوان سافر ، تتصدره مملكة آل سعود

منذ أزيد من شهر . و إذ نتفاجأ بالحزم مع الشعب اليمني شيبا و شبابا و نساء و أطفالا و مساكن و بنى

تحتية ، يواجهنا تحالف الحزم السعودي بالخنوع و الدروشة و الاستكانة و الدونية عندما يتعلق الأمر

بالصهاينة ، ألد أعداء العرب و المسلمين ، المحتلين لأولى القبلتين و مسرى محمد بن عبد الله عليه

أزكى الصلاة و السلام .

 

أيها المواطنون ،

أيتها المواطنات،

إن حركة أنصار الله التي يضع تحالف الإثم السعودي في أولوياته المعلنة ، القضاء عليها لا لذنب اقترفته

هذه الحركة سوى أنها وضعت شعارا لها "الموت لأمريكا و إسرائيل" و كانت أحد الشرايين التي تشرف

على تهريب السلاح إلى حركات المقاومة في فلسطين السليبة . و من هذا المنطلق أعدت إسرائيل و

الولايات المتحدة الأمريكية العدة للتخلص منها و القضاء على نفوذها داخل اليمن و لو كلف ذلك مثل ما

هو حاصل اليوم تدمير اليمن و قتل جميع شعبها ؛ فمهمة حماية إسرائيل و تخليصها من كل الجهات و

الميادين التي يمكن أن تنمو فيها المقاومة ، أصبحت من مهام هذه الأنظمة العميلة ، الخانعة ، الراكعة

في معبد الذل و الهوان الصهيو أمريكي و التي تتخذ من البيت الأبيض الأمريكي مكانا لربها الذي لا

يعصى له أمر و لا نهي .

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

أمام كل جريمة تقوم بها الصهيونية العالمية و أتباعها من خونة العرب و المسلمين ، تبدأ الأبواق

الدعائية التابعة لهذا الحلف الشيطاني الموغل في سفك دماء العرب و المسلمين ، فما أن يبدأ هذا التحالف

اللعين في تنفيذ المهمة الموكلة إليه في اليمن الشقيق حتى بدأت أبواقه في تهييج الرأي العام العربي و

الإسلامي بسيل من الدعاية التضليلية المذهبية و الطائفية الرخيصة ، الهدف منها تبرير جرم هذا التحاف

المشؤوم ضد أشقائنا اليمنيين الذي لم يراعي فيهم أخوة العروبة و الدين والجوار..

أيها المواطنون،

أيتها المواطنات،

لقد أوكلت الولايات المتحدة و ربيبتها إسرائيل و حلفهم الغربي المعادي للعرب و المسلمين للنظم العميلة

التابعة لهم في الخليج و تركيا و من يدور في فلكهم من التيارات التكفيرية و يافطات الأسلمة السياسية ،

مهمة تعميم مشروع الفوضى الخلاقة و ضرب وحدة هذه الأمة و انسجامها و العبث بسلمها الأهلي ،

مستخدمين الدواعش و القاعدة في سوريا و العراق و ليبيا و الجزائر و لبنان و مصر و نيجيريا و لم

نسلم نحن هنا في موريتانيا إذ لا يمكن أن ننسى في خضم هذا الهيجان التكفيري و السمسرة السياسية

الرخيصة لسفارات هذه النظم الموغلة في دماء العرب و المسلمين ، دماء جنودنا الذين قتلهم الإرهابيون

الظلاميون التكفيريون في لمغيطي و تورين و القلاوية و تفرغ زينة و حاسي سيدي .

أيها المواطنون ،

أيتها المواطنات،

لقد أصبحت هذه النظم العميلة للمشروع الصهيو أمريكي و التي أوكل إليها تعميم هذا المشروع الإرهابي

التكفيري الوهابي الظلامي لتفتيت وحدة الأمة و العبث بمقدراتها ، تقوم هي نفسها نيابة عن أسيادها

الصهاينة و الأمريكان و بعد أن فشل وكلاؤها من القاعدة و أخواتها في اليمن الشقيق، بالعدوان المباشر

على هذا البلد و ضرب مقدراته المادية و البشرية في حل من كل القواعد و النظم الأخلاقية، قانونية

كانت أو إنسانية، مستخدمة شتى أنواع الأسلحة المحرمة دوليا كما استخدمت الفتاوى و الأحلام الكاذبة

مدفوعة الثمن ، ضمن مسلسل رخيص من استباحة الأعراض و الدماء و استغباء الناس و العبث

بمشاعرهم و بمنظومتهم القيمية و الدينية و أقدس أقداسها القرآن الكريم و خير البرية الرسول المعظم،

جاهلين و متجاهلين قول الله عز و جل "و كتبنا عليهم فيها أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فسادا في

الأرض فكأنما قتل الناس جميعا" و قوله تعالي "و إن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن

بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفئ إلى أمر الله"

و عليه فإننا في جبهة الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومة نعلن:

ـ إدانتنا الشديدة لاستمرار آل سعود و من يدور في فلكهم من أعداء العرب و المسلمين في تدمير الدولة

ـ وقوفنا إلى جانب الشعب اليمني الشقيق مرددين معه الموت لأمريكا و إسرائيل و من يدور في فلكهم

ـ دعوتنا للنظام الموريتاني بضرورة قطع الصمت و إعلان شجبه لهذا العدوان الظالم المنافي لكل

ـ دعوتنا للشعب الموريتاني أن لا يبقى صامتا و نساء اليمن و أطفال اليمن و شيوخ اليمن يقتلون في كل

لحظة بشكل جماعي و يحاصرون برا و بحرا و جوا ، سعيا إلى إبادتهم بأسلوب جماعي و بأقسى أنواع

اليمنية و قتل أهلها غيلة و القضاء على سلمها الأهلي.

من خونة العرب و المسلمين.

الأعراف و القوانين الدولية و المجافي لكل أشكال الأخوة و حسن الجيرة.

السادية و الإجرام,

و االموت لإسرائيل

الأحزاب الموقعة :

و الله أكبر

الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي

الحزب الديمقراطي الاشتراكي

حزب التجمع الشعبي

حزب الجبهة الشعبية

نواكشوط بتاريخ 29/04/2015

Written by الحزب الوحدوي

Has no content to show!