جبهة الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومة بيان

 

                                             بــــــــــــــيـــــــــــــان

تمر علينا اليوم الذكرى الخامسة عشر لعيد تحرير الجنوب اللبناني من نير الاحتلال الصهيوني و نحن نحتفل بهذه المناسبة المفخرة ،

لا يمكننا إلا أن نقف وقفة إجلال و إكبار ، خاشعين أمام عظمة هذه المقاومة التي مرغت أنوف جحافل مغول العصر الصهاينة و

لقد كسرت المقاومة اللبنانية الباسلة معادلة القوة الغاشمة و الجيش الذي لا يقهر و الأسلحة الذكية في مواجهة الإنسان شبه الأعزل إلا

من الإيمان الراسخ المتدفق حبا و شوقا إلى الشهادة و تمسكا حد التصوف بحقوق الأمة و قضايا شعوبها المصرية العادلة.

 

لقد أظهر حزب الله من خلال شلال الدماء الزكية الظاهرة الذي قدمه مهرا لتحرير الجنوب اللبناني أنه فعلا لا قولا حزب الله.. حزب

المقهورين و المظلومين و المطهدين.. حزب الأمة في مواجهة جلاديها و مغتصبي حقوقها ، العاملين على تمزيقها و تفتيت وحدة

لقد كان حزب الله و لا يزال هو البوصلة التي يهتدي بهداها كل أحرار الأمة و محبي عودتها إلى لعب دورها الحضاري الإنساني

حلفائهم الأمريكان و من يدور في فلكهم من مصاصي دماء البشرية في كل مكان.

أقطارها .

بين الأمم .

و بهذه المناسبة المفخرة ، نعلن في جبهة الأحزاب الموريتانية الداعمة لمحور المقاومة:

ـ وقوفنا إلى جانب حزب الله في مقاومته الباسلة لتحرير ما تبقى من الأرض اللبنانية في قرية الغجر و تلال كفر شوبا و مزارع شبعا

اللبنانية و حتى يواصل زحفه المبارك نحو تحرير القدس أرض الإسراء و المعراج و تطهير فلسطين كل فلسطين من رجس

ـ وقوفنا مع حزب الله و الجيش العربي السوري في مواجهة المشروع الصهيوني الأمريكي الوهابي التكفيري الساعي إلى تفتيت

سوريا و تعميم نكبة فلسطين عليها ليتسنى للصهاينة و حلفائهم الالتفاف على المقاومتين اللبنانية و الفلسطينية و القضاء عليهما و

و بهذه المناسبة نعلن إدانتنا و شجبنا لما أقدم عليه أمس تنظيم داعش الإرهابي في مدينة تدمر السورية من حرق و تدمير و قتل

جماعي لأبناء الشعب السوري الشقيق في هذه المدينة و بأسلوبه الهمجي البربري الذي عودنا عليه و نجدد تضامننا مع الدولة

السورية قيادة و جيشا و شعبا في مواجهة هذه الهجمة الإرهابية الوهابية الصهيونية الأمريكية ، الساعية إلى تدمير سوريا و إبادة

ـ و نقول بهذه المناسبة المفخرة مع سيد المقاومة ، سيد كل أحرار العرب و المسلمين ، سيدنا جميعا ، السيد حسن نصر الله لبيك يا

فلسطين .. لبيك يا سوريا .. لبيك يا عراق .. لبيك يا يمن .. لبيك يا كل قطرة دم تنزف اليوم على امتداد جغرافيا أمتنا بفعل أمريكا و

الصهاينة المجرمين .

فرض الاستسلام على كامل الأمة و تنفيذ مشروع تهويد فلسطين.

شعبها و طمس معالم حضارتها.

إسرائيل .

و المجد و الخلود لشهداء حزب الله ، شهداء الأمة ، شهداء الأحرار في كل مكان

و الموت للصهاينة المجرمين و الخزي و العار لمن يدور في فلكهم من خونة العرب و المسلمين

ـ الحزب الوحدوي الديمقراطي الاشتراكي

ـ الحزب الديمقراطي الاشتراكي

الموقعون :

ـ حزب التجمع الشعبي

ـ حزب الجبهة الشعبية

نواكشوط بتاريخ: 25/05/2015

Written by الحزب الوحدوي

Has no content to show!