الحزب الوحدوي الديمقراطي الإشتراكي يشجب العدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا (بيان)

 

الحزب الوحدوي الديمقراطي الإشتراكي                          وحدة ـ ديمقراطية ـ إشتراكية 

 

بيــان

 

أقدم الكيان الصهيوني فجر اليوم على عدوان صاروخي إجرامي على مدينة مصياف العربية السورية، ضمن حلقة جديدة من مسلسل مغامرات مجرم الحرب  نتنياهو الحالم بفرض وجود سرطاني للكيان الصهيوني على أرضنا العربية، و بعد فشل عصابات الإرهاب التي كان يرعاها هذا المجرم و التي قدم لها كل أنواع الدعم المادي و المعنوي ظنا منه أنها ستحقق له حلمه الإجرامي بتفتيت سوريا و تركيع قيادتها المقاومة و بعد أن ديس مشروعه الإرهابي تحت أقدام جيش أمتنا الأول الجيش العربي السوري، هذا الجيش الذي أعطى للكيان الصهيوني و حلفائه من أوبئة البشرية، دروسا في الثبات و الصمود و العناد ما كان لهؤلاء المجرمين و رعاتهم في الولايات المتحدة الأمريكية راعية الإرهاب العالمي و من يسير في فلكها من أنظمة الذل و الهوان و الإرتهان أن يتصوروا أن بإمكان جيش نظامي مهما كانت إمكاناته و قدراته أن يصمد في حرب استنزاف كونية على مدى أزيد من ثماني سنين، الشيء الذي أرعب هذا الكيان و حاميته الولايات المتحدة الأمريكية و هو ما جعل الكيان الصهيوني يتولى قيادة حرب الإستنزاف بآلته الإجرامية بعد أن فشل الوكلاء الإرهابيون الذين  تم استجلابهم لهذه المهمة من مختلف بقاع الأرض.

و  نحن على يقين أن الكيان الصهيوني المؤسس على الإرهاب و الجريمة المنظمة سيمنى بالفشل مثل ما فشل عملاؤه على مدى السنين المنصرمة من عمر الحرب الكونية الظالمة على الشقيقة سوريا.

إننا في الحزب الوحدوي الديمقراطي الإشتراكي، إذ نحيي أبطال الجيش العربي السوري، حماة الديار الذين يتصدون ببسالة في البر و الجو و البحر لآلة العدوان الصهيو ـ أمركي ، و يعدون العدة  لمعركة أمتنا الفاصلة، معركة تحرير فلسطين و الجولان، هذه المعركة التي أصبح الكيان الصهيوني اليوم على يقين أنها ستكون التالية على أجندة الجيش العربي السوري و حلفائه في محور المقاومة و قيادته المجاهدة المؤمنة بحقوق أمتها في فلسطين من البحر إلى النهر..

ندين و نشحب هذا العدوان السافر و نجدد العهد للقائد الرمز الدكتور بشار الأسد و لرفاقنا في القيادة المركزية لحزب البعث العربي الإشتراكي، أننا سوف نبقى الجند الأوفياء لمعركة أمتنا المصيرية مع الكيان الصهيوني و الإمبريالية الأمريكية حتى تحرير آخر شبر من أراضينا المحتلة.

المجد و الخلود لشهداء جيش أمتنا الأول الجيش العربي السوري

و الموت لأمريكا و إسرائيل و من يدور في فلكهم من خونة العرب والمسلمين

 

 

اللجنة التنفيذية

نواكشوط بتاريخ 13/04/ 2019

 

Written by Super User

Has no content to show!